اخيرا البراءة! لسعد المجرد : فرحة كبيرة ودموع الفرح تنهمر لدى محبين سعد على راديو سطار مع عثمان

Editer l’article

06 décembre 2018 - 615 vues

بعد الصبر و مرور الايام ببطئ من لوعة انتظار رجوع سعد تتساقط الاقنعة وكأن ما مر به المعلم سعد درس الوفاء كي يبين له الصديق من العدو في زحمة الشهرة يعود سعد لجمهور الذي اعلن براءته قبل المحكمة ولكن لن ينسى من خذله وشكك في براءته والهجوم عليه دون اي دليل قاطع رجوعه اسعد من احبه حقا ولكن ليس بالامر السهل ان يكتشف تساقط الاقنعة و بلبلة في اعلام ومقاطعته انصفته العدالة وجمهوره الوفي و يبقى جزء منه يبكي من قلوب السوداء و المنافقة ومع مرور الوقت سبتسم سعد ابتسامة السعادة ويغني لهم لا بأس تعلمت منكم و انا سأصمت واتأمل نفاقكم و احكي قصتي بالغناء ويشهد العالم بأني ابن المغرب و الرقم الصعب الذي يحير العقول عاد لكم سعد هذي المرة عودته ستكون الضربة القاتلة لكل من حاول تقليده و اسقاط اسمه في اعلام المغربي والتونسي راديو ستار ماروك دائما مع ابن وطنه سعد مجرد ونحن بدورنا نعبر عن سعادتنا بروجعه