الدكتور عبد الرحيم عمران ينهي مسيرته كاستاد وباحث جامعي بعد 35 سنة تخصص شعبة علم النفس

09 octobre 2018 - 684 vues

درس بفرنسا أصول ومبادئ علم النفس ، وكان له الفضل الكبير في تكوين العديد من الطلبة في شعبة علم  النفس 
هو الاستاد الوحيد الدي يختلف عن باقي الاساتذة في طريقة تدريسه ،حيث انه يحث دائما طلبته على البحث و انتاج ملفات منهجية دات مصداقية تخضع لقوانين البحث العلمي الدي كان ولا زال الدكتور عبد الرحيم عمران يناشد به في كل الجامعات المغربية لان البحث العلمي حسب رأيه هو الدي يعطي للجامعة قيمتها و مكانتها الحقيقية و كدا الطلبة

ليختم مسيرته كاستاد اعطى الكتير لشعبة علم النفس كان دائما يقف في وجه من يسىء لعلم النفس و لا يقدر هدا التخصص و كان يدافع عن الطلبة في كل المحافل و الاجتمعات التي تخص مستقبل الجامعة و الطالب الباحت و كان ياطر العديد من الطلبة و يشجعهم على المشروع و الانتاج و تطبيق تقنيات علمية مدروسة تساعدهم في التمكن من تخصصاتهم و مشارعهم من بين هده التقنيات دينامية الجماعة لكورت لوين الانصات و المرافقة لكارل روجرس و قد انهى الدكتور عبد الرحيم عمران مشواره بتكوين اخر فوج من المربيين و المربييات المتخصصين و هو تخصص ينتمي الى شعبة علم النفس بفضله حيت انه قام بضم هدا التخصص لعلم النفس و يعنى هدا التخصص بتدريس الطلبة مجموعة من التقنيات لتقديم خدامات لكل فئات المجتمع في جميع المجلات في مقدمتها الوساطة الاسرية لحد من الصراع و كترة الطلاق و كدا الإعاقة و الادمان الهجرة و غيرها من الضواهر التي يعيشها مغرب القرن 21

ما تعلمته من الاستاذ عمق علم النفس بصورة واقعية ارى فيه نفسي واحلامي وافكاري التي تتمازج باسلوبه النادر جعلني اعجب به واتمتع في كل الحصص التي يقدمها بروح الاب والاستاذ يتعلم منه الاجيال بكل فخر لمست فيه حس طيبته واصراره على تغيير المجتع العربي الى افضل الحال والتسامح العميق كي نعيش في سلام الروحي والتحاور السلمي مر عام وانا اتعمق معه باعتزار وفرح يسر قلبي للاني كنت محظوظ ان اكون من قائمة الطلبة لديه سيبقى راسخا في عقلي ولن انسى ما قدمه لنا من المساعدة