شعرت به فغردت له اعذب الكلام من شيماء الى سعد

01 novembre 2018 - 419 vues

ربما... ربما أحببنا الزهور لعطرها... أو روعة شكلها... و تنسينا لسعة شوكها... أو تلك التي تذيب الحشرات بسمها... لا تضخم الأمور أكثر من حجمها... و لا تغتر بمظهرها... فبعوضة أهلكت نمرودها... و نملة أوقفت جيشها... و شوكة أردت قتيلها... فاحتفظ بدواخلك في سرها... و لا تبح لغيرك بجوهرها... فالسامع لن يشعر بها... و يحكم على القصة بمظهرها... ترى هل الديك المذبوح يرقص تهليلا بجودة فاعلها؟!!